ماذا بعد قمّة العلا؟ احتمالات التقارب في مجلس التعاون الخليجي

0
5
ماذا بعد قمّة العلا؟ احتمالات التقارب في مجلس التعاون الخليجي



كانت العيون شاخصة نحو الخليج عقب قمّة العلا التي انعقدت مؤخّراً في المملكة العربية السعودية حيث وقّع قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر إعلاناً مشتركاً يقضي بإعادة العلاقات كاملة مع قطر بعد سنوات من انقطاع العلاقات السياسية والاقتصادية. وسبق أن خطا القادة الإقليميون خطوات ملموسة لإنهاء الحصار على قطر الذي دام ثلاث سنوات ونصف السنة، مع وضع الخطط لمعالجة الخلافات الأصعب بشأن السياسات في المستقبل القريب. وارتفع مستوى التوقّعات فجأة لدى الشعوب في الداخل والمراقبين في الخارج حول احتمالات إعادة فرض وضع طبيعي ضمن مجلس التعاون الخليجي الذي كانت كتلة متجانسة في السابق. في غضون ذلك، تواجه المنطقة تحديات جيوسياسية خارجية ضخمة وسْط تراجع اقتصادي حادّ وجائحة فيروس كورونا المستجدّ.

يدعوكم مركز بروكنجز الدوحة لحضور ندوة عبر الإنترنت حول الانفراج الأخير في الأزمة الخليجية لمناقشة احتمالات ترجمة الأهداف التي أطلقها إعلان العلا بقرار طويل الأمد لأزمة مجلس التعاون الخليجي. وستعالج الندوة الأسئلة التالية: ماذا ينبغي أن يحدث في المرحلة المقبلة من أجل تحقيق مصالحة حقيقية ولتفادي أزمة أخرى؟ وكيف بإمكان مؤسّسات مجلس التعاون الخليجي تحسين العمل الجماعي وإدارة الخلافات الداخلية ومواجهة التهديدات الخارجية؟ وكيف ستتباعد السياسات الخارجية لكلّ دولة أو تتقارب في المستقبل؟ وأخيراً، ماذا ينبغي أن يحدث على المستوى الشعبي لإعادة دمج المجتمعات وإعادة بناء الثقة المتبدّدة؟

ستُستخدم قناة اللغة الفرنسية للترجمة الفورية باللغة العربية

للترجمة الفورية باللغة العربية، يرجى النقر على

 “French” و  “Mute Original Audio”

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here